أخبار عاجلة
طيرانمال واقتصاد

الجائحة وتضخم أسعار المواد الغذائية يُعزّزان اهتمام المستثمرين لتسريع التحوّل في قطاع الأغذية والزراعة، وفقاً لـ أنتيرا كابيتال

إغلاق الصندوق العالمي الثاني لتكنولوجيا الغذاء والزراعة التابع لشركة ''أنتيرا كابيتال'' بمبلغ 260 مليون دولار أمريكي، متجاوزاً حد الاكتتاب بفضل الطلب المؤسسي القوي

الخميس 19 مايو 2022

أفضى تفشّي جائحة 'كوفيد-19' واندلاع الحرب في أوكرانيا مؤخراً إلى ترسيخ قناعة المستثمرين بالحاجة لإجراء تغيير جذري في سُبُل إنتاج المواد الغذائية وتوزيعها واستهلاكها في العالم، وفقاً لآدم أندريس، الشريك الإداري لشركة 'أنتيرا كابيتال' ('أنتيرا')، وهي شركة رأس مال استثماري عالمية متخصصة في الغذاء والزراعة.

وقال أندريس في هذا السّياق: 'سلّطت الجائحة الضوء على هشاشة نظامنا الغذائي الحالي والآثار الصحية السلبية المُترتّبة عليه مثل ارتفاع الأسعار وخُلو رفوف المتاجر؛ وواقع أن الأنظمة الغذائية غير الصحية تُشكّل عاملاً رئيسياً لخطر الإصابة بفيروس ’كوفيد‘؛ وأنّ طريقة تعملنا مع الحيوانات يمكن أن تؤدي إلى تفشّي جائحة أخرى. وبعد الإغلاق الأخير لصندوقنا، أدى التأثير المُدمّر الذي أحدثته الحرب في أوكرانيا على الإمدادات الغذائية العالمية إلى زيادة الوعي بين المستثمرين. ويُفسّر ذلك إلى جانب تركيزنا على نشر حلول التكنولوجيا الحيوية والحلول الرقمية المُثبتة إحداث تغيير جذري في قطاع الأغذية والزراعة المُتأخّر عن ركب التطوّر، سرّ الاهتمام الكبير الذي فاق التوقّعات بصندوقنا الثاني'.

وتفخر 'أنتيرا' بالإعلان عن إغلاق صندوقها الثاني، مع التزامات تتجاوز 260 مليون دولار أمريكي. وشارك جميع المستثمرين في صندوق 'أنتيرا' الأول مجدداً في الصندوق الثاني، بقيادة شركتَي 'رابو إنفستمنتس' و'إيت رودز فنتشرز'. ويُرحّب هذا الصندوق بالتدفق الدولي للمُستثمرين الجدد، والذين يتراوحون بين صناديق التقاعد، وصناديق الثروة السيادية، والشركات العائلية، ورُوّاد الأعمال التقنيين العاملين في قطاعات أخرى.

وأضاف أندريس قائلاً: 'نحن أمام مجموعة جديدة من المستثمرين الرئيسيين المستعدين للمشاركة. واعتقد الكثيرون بالفعل أن التقدّمات التي أحرزتها الثورة الخضراء تحققت لكن بثمن باهظ. فمثلاً، منحتنا هذه الثورة الأسمدة الرخيصة والمبيدات الفعّالة للآفات لقطاع الزراعة، وهرمونات النمو والمضادات الحيوية في قطاع الإنتاج الحيواني. ومع ذلك، ينجم عنّ هوس الثورة الخضراء بالمحاصيل تدمير المنظومات البيئية وصحتنا. ثم تفشت الجائحة التي شكّلت القشة التي قصمت ظهر البعير. وعليه، أدرك المستثمرون قدرتهم على المساهمة في بناء نظام غذائي مرن ومتجدد وتحقيق عوائد ممتازة في الوقت ذاته'.

من النتائج غير المتوقّعة لجائحة نذكر تغيّر منظور استخدام التكنولوجيا الحيوية في مجال الأغذية والزراعة. وعادةً ما يُقابل هذا الأمر بمقاومة شعبية كبيرة. غير أنّه منذ طرح لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال، شهد مليارات الأشخاص بشكل مباشر القوة الإيجابية للتكنولوجيا الحيوية.

وتابع أندريس قائلاً: 'يُعدّ تنامي القبول العام لحلول التكنولوجيا الحيوية والتعديل الجيني بفضل لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال تحولاً مهماً. وستؤدي أوجه التقدم المُحرزة في مجال التكنولوجيا الحيوية دوراً مهمّاً للغاية في جعل الغذاء والزراعة أكثر مرونة وأقل كثافة من حيث انبعاثات الكربون، ابتداءً من مكافحة ومنع الأمراض المعدية التي تنتقل من الحيوانات إلى الإنسان وصولاً لتطوير حلول أكثر استدامة لصحة المحاصيل'.

هذا وتؤمن 'أنتيرا' أنّ حلول التكنولوجيا الحيوية والحلول الرقمية هما التقنيتان الرئيسيتان اللتان ستُحدثان تغييراً جذرياً في قطاع الأغذية والزراعة. ومن خلال هذا المنظور التكنولوجي، تبحث 'أنتيرا' عن رواد أعمال عبر سلسلة القيمة، بدءاً من التكنولوجيا المالية الزراعية، وعلوم المحاصيل وصحة الحيوانات وصولاً إلى التغذية البشرية والتكنولوجيا الاستهلاكية. وعند شعورها بوجود فرصٍ غير مستغلّة، تعمل 'أنتيرا' كحاضنةٍ للشركات. فمثلاً أسست 'أنتيرا' منذ عام 2018 خمس شركات ناشئة ناجحة من الصفر. في الوقت ذاته، لا يتطلّب ترك أثرٍ ملموس في هذا القطاع بالضرورة أن تكون التكنولوجيا متقدّمة.

وأوضح أندريس قائلاً: 'من حيث التكنولوجيا، فإنّ بعض القطاعات مثل صحة الإنسان والخدمات المصرفية تتقدّم على قطاع الغذاء والزراعة بأكثر من 20 عاماً. ولذلك، فلا يحتاج هذا القطاع بالضرورة إلى أحدث التقنيات المتقدّمة ليشهد تحولاً. وتصبّ شركاتنا المحتضنة تركيزها على نشر التكنولوجيا الحيوية والحلول الرقمية التي أُنشأت في أماكن أخرى، ولكنها جديدة في مجال الأغذية والزراعة. أستطيع أن أقول بثقة أننا فريدون في هذا النهج. ويُعدّ العمل في قطاع بطيء الحركة ميزةً فعلية، فهنا يُمكنكم الابتكار بطريقة شبه خالية من المخاطر'.

وعملاً بهذه الاستراتيجية، أنشأت 'أنتيرا' حافظةً متنوعة من المُبتكرين، تتراوح بين رواد الأعمال الذين يطورون الجيل التالي من المبيدات الموجّهة ذات التأثير البيئي المنخفض، على غرار 'إنكو' و'فيستارون'، والشركات الناشئة التي تعمل على تحسين صحة الحيوان والبشر، مثل 'إنفيتكس' و'أنيمول' و'كاريبو بايوساينسيز' (شاركت في تأسيسها السيدة جينيفر دودنا الحائزة على جائزة نوبل)، والشركات التي تمكّن المزارعين من الحصول على البيانات الميدانية، والوصول إلى التمويل، والتسعير الشفاف وقنوات التوزيع المباشر، مثل 'بروديزس باي' و'أغريكونومي'، والأعمال التجارية الاستهلاكية القائمة على التكنولوجيا والتي تحدث تغييراً في طريقة اختيارنا وشرائنا وتفكيرنا في الطعام، مثل 'لا فورش' و'لوليبوب'.

واختتم أندريس قائلاً: 'إنّ استراتيجيتنا وخبرتنا الممتدة على سنوات تؤتي ثمارها. ونتطلع إلى دعم الجيل المُقبل من رواد الأعمال الناجحين وبناء نظام غذائي أفضل'.

لمحة عن 'أنتيرا'

تعد 'أنتيرا كابيتال'، التي تنتشر مكاتبها في أمستردام وبوسطن، شركة استثمارية دولية متخصصة في رؤوس أموال المشاريع حيث تكرّس جهودها لتمويل نمو الشركات القائمة على التكنولوجيا مع إمكانات هائلة في مجالات الغذاء والزراعة وصحة الحيوان. وبدعم من مستثمرين مؤسسيين متعددي الجنسيات، والشركات العائلية، وروّاد الأعمال ذوو التفكير المُشابه، تُوفر 'أنتيرا' رأس مال استراتيجي صبور للشركات المبتكرة التي تعمل على تحويل نظامنا الغذائي العالمي بشكل مستدام. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.anterracapital.com.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع 'بزنيس واير' (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20220517006310/en/

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.