أخبار عاجلة
مال واقتصاد

ماري كاي تحمي حيوان الليمور المهدد بالانقراض وغيره من الحيوانات البرية بالشراكة مع مؤسسة أربور داي

الجمعة 9 ديسمبر 2022

أعلنت اليوم شركة 'ماري كاي'، وهي شركةٌ ملتزمةٌ بمناصرة الاستدامة والمسؤولية المؤسسية على الصعيد العالمي، عن الانتهاء من مشروع إعادة التحريج في مدغشقر بالشراكة مع كلّ من مؤسسة يوم الشجرة 'أربور داي'، وحديقة 'هنري دورلي' للحيوانات والأسماك في أوماها، وشراكة التنوع البيولوجي في مدغشقر. ويأتي هذا الإعلان تزامناً مع اجتماع ممثلين من حول العالم في مونتريال ضمن فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة بشأن التنوع البيولوجي ('كوب 15') للتصدّي لأزمة التنوع البيولوجي في العالم.

هذا وتُعدّ الإدارة المستدامة للغابات ضروريةً للحفاظ على التنوع البيولوجي. وقد ركّز المشروع القائم على غرس 42 ألف شجرة في جنوب شرق مدغشقر على العمل للتعويض عن عقودٍ من تدمير الغابات. إذ تُشكّل الغابات موطناً لحيوان الليمور المهدد بالانقراض وغيره من الحيوانات البرية التي لا تتواجد في أي مكان آخر على وجه الأرض. واستهدفت جهود غرس الأشجار أيضاً تحسين مرونة الغابة والمجتمعات المجاورة.

وتقدّر* مؤسسة يوم الشجرة 'أربور داي' أنّه على مدى 40 عاماً المقبلة، سيُؤدي المشروع إلى:

  • عزل 10،562 طناً مترياً من صافي غاز ثاني أكسيد الكربون (ما يعادل خفض عدد السيارات على الطرقات بنحو 2،296 سيارة)

  • إزالة 125 طناً من تلوث الهواء (ما يعادل الحصول على كمية من الأكسجين تكفي 10،500 شخص)

  • تجنب جريان نحو 2،627،176 جالوناً من المياه السطحية (ما يعادل حصول 29،854 شخصاً على مياه أنظف)

وقالت كيتي لوس، الرئيسة التنفيذية لشؤون العمليات بشركة يوم الشجرة 'أربور داي'، في معرض تعليقها على هذا الأمر: ' لقد مكّننا التأثير الذي أحدثته هذه الشراكة من اتخاذ خطواتٍ مهمّةٍ في إحدى أكثر الأراضي الحرجية أهمية من حيث التنوع البيولوجي، إذ تعتمد العديد من الأجناس على هذه الأشجار من أجل البقاء. وقد واصلت ’ماري كاي‘ إظهار دعمها المتفاني لتعزيز غابات كوكبنا الأكثر احتياجاً. إذ تُعدّ حماية الأنواع الأكثر ضعفاً والحفاظ عليها أمراً ضرورياً لحل أزمة التنوع البيولوجي الحالية، ونحن فخورون بالعمل مع الشركاء الذين يشاركوننا هذه القيمة'.

وفي الشهر الماضي، أعلنت شركة 'ماري كاي' عن الانتهاء من مشروع إعادة تشجير مساحة 69 فداناً الذي يهدف إلى إعادة إحياء منطقة إدارة الحياة البرية 'إيكونفينا كريك' في ولاية فلوريدا بالتعاون مع مؤسسة يوم الشجرة 'أربور داي'. وتعاونت المؤسسة و'ماري كاي' مع منطقة إدارة المياه في شمال غرب فلوريدا لزراعة 43 ألف شجرة صنوبر طويلة الأوراق التي ستساعد في حماية موارد المياه الحيوية في مقاطعة باي بولاية فلوريدا. وتضمّنت الفوائد البيئية الرئيسية والتنوع البيولوجي للمشروع ما يلي: استعادة المصدر الرئيسيّ لمياه الشرب في مقاطعة باي بولاية فلوريدا والحفاظ عليه، وإعادة زراعة أنواع الأشجار الأصلية لإعادة هذه المنطقة إلى حالتها الطبيعية، وتحسين موطن الحياة البرية في المنطقة بما في ذلك، الغزلان وطائر السلوى 'السمان' والسنجاب الثعلب 'شيرمان' وسلاحف غوفر.

وأصدرت شركة 'ماري كاي' أيضاً، في وقت سابق من هذا العام، تقريراً يوضح بالتفصيل شراكتها طويلة الأمد مع مؤسسة يوم الشجرة 'أربور داي'. وقد تعاون الطرفان معاً على زراعة أكثر من 1.2 مليون شجرة حول العالم، ما ساهم بإحداث تأثير ملموس على المنظومات البيئية للغابات الحيوية.

لقراءة المزيد عن التزام 'ماري كاي' بالاستدامة، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: marykayglobal.com/sustainability وتحميل استراتيجية 'ماري كاي' العالمية للاستدامة التي تحمل عنوان: إثراء حياة اليوم من أجل غد مستدام.

*تقديرات التأثير التي تم إجراؤها باستخدام 'آي-تري'، وهي مجموعة برمجيات حديثة وخاضعة لمراجعة الأقران خاصة بمصلحة الغابات الأمريكية التابعة لوزارة الزراعة الأمريكية توفر أدوات تحليل الغابات المتواجدة في المناطق الحضرية والريفية وتقييم الفوائد.

لمحة عن مؤسسة يوم الشجرة 'أربور داي'

تأسست مؤسسة يوم الشجرة 'أربور داي' في عام 1972، ونمت لتصبح أكبر منظمة غير ربحية ذات عضوية مخصصة لزراعة الأشجار، وتضم أكثر من مليون عضواً وداعماً وشريكاً مهماً. وعلى مدار الخمسين عاماً الماضية، تمت زراعة حوالي 500 مليون شجرة من أشجار مؤسسة يوم الشجرة 'أربور داي' في الأحياء والمجتمعات والمدن والغابات في جميع أنحاء العالم. تتمثل رؤيتنا في القيادة نحو عالم تُستخدم فيه الأشجار حلاً للمشكلات الحرجة من أجل البقاء على قيد الحياة.

وبصفتها واحدة من أكبر مؤسسات المحافظة على البيئة العاملة في العالم، تقوم مؤسسة يوم الشجرة 'أربور داي'، من خلال أعضائها وشركائها وبرامجها، بتثقيف وإشراك أصحاب المصلحة والمجتمعات في جميع أنحاء العالم للانخراط في مهمتها المتمثلة في زراعة الأشجار ورعايتها والاحتفال بها. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: arborday.org.

لمحة عن 'ماري كاي'

مسترشدةً بحلمها، أسّست ماري كاي آش، التي تعدّ من بين الشخصيات الرائدة التي حطمت الحواجز غير المرئية، شركتها المتخصصة في مستحضرات التجميل عام 1963. وحددت لها هدفاً واحداً: إثراء حياة النساء في كل مكان. وقد أزهر الحلم شركةً تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، مع ملايين الأفراد المستقلين ضمن عداد القوة العاملة المنتشرة في نحو 40 دولة. وبصفتها شركة لتطوير ريادة الأعمال، تلتزم 'ماري كاي' بتمكين النساء في مسيرة تحقيق استقلاليتهن الاقتصادية من خلال التعليم والإرشاد والمناصرة والتواصل والابتكار. وتلتزم 'ماري كاي' بالاستثمار في العلم الكامن وراء الجمال وتصنيع أحدث مستحضرات العناية بالبشرة والتجميل والمكملات الغذائية والعطور. وتلتزم 'ماري كاي' بإثراء حياة الأفراد اليوم للوصول إلى مستقبل مستدام، من خلال عقد شراكات مع منظمات حول العالم، والتركيز على تشجيع التميز في الأعمال، ودعم أبحاث السرطان، والنهوض بالمساواة بين الجنسين، وحماية ضحايا العنف الأسري، وتجميل مجتمعاتنا المحلية وتشجيع الأطفال على السعي لتحقيق أحلامهم. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي: marykayglobal.com، ومتابعتنا على 'فيسبوك' و'إنستغرام' و'لينكد إن' و'تويتر'.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع 'بزنيس واير' (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20221208005696/en/

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.